تواضعت ذلا

ابرق بدا من جانب الغور لامع ام ارتفعت عن وجه ليلي البراقع
نعم اسفرت ليلا فصار بوجهها نهارا به نور المحـــــــاسن ساطع
ولما تجلت للقلوب تزاحـــــمت علي حسنها للعاشقين مــطامع
لطلعتها تعنو البدور ووجــــهها له تسجد الاقمار وهي طوالــــــع
تجمعت الاهواء فيها وحسنها بديع لانواع المحــاسن جامـــــــع
سكرت بخمر الحب في حان حيها وفي خمره للعاشـــــــقين منافـع

هي البدر حسنا والنساء كواكب – وشتان مابين الكواكب والبدر
لقد فضلت حسنا على الناس مثل ما – على الف شهر فضلت ليلة القدر
فشاور اذا مامت بيني وبينها – ويا حب ذا موتي اذا جاورت قبري
وقائلة مابال دمعك اسود – وقد كان مبياضا وانت عليل
فقلت لقد جفتت دموعي من البكى – وهذا سواد العين منها يسيل
قولو لها اني لازلت اهواها – مهما يطول النوى لا انسى ذكراها
هي الاماني من الدنيا هي املي – هي السعادة ما احلاها واشفاها
هي اللتي علمتني كيف اعشقها – هي اللتي قد سقتتني شهد رياها

قولوا لها إنني لا زلت أهواها – مهما يطول النوى لا أنسى ذكراها
هي الأماني من الدنيا هي أملي – هي السعادة ما أحلاها و أشهاها
هي التي علمتني كيف أعشقها – هي التي سقني شهد رياها
الشعر من وحيها در مرصع – و الفن من سحرها و اللحن مغناها
نور من الله سواها لنا بشرا – كساها حسنا و جملها و حلاهاابرق بدا من جانب الغور لا

اشعار ابن الفارض

Random Posts