أسمك

و كنتُ أهب اسمك لشفتيّٙ تنطقانهِ متى استبد بهما الشوق

و الان تهبني شفتاي الصمتٙ بعد أن أصبح اسمك حشرجةً في صدر الغياب

Random Posts